المكتبة الأشعرية

"رسالة إلى أهل الثغر" لأبي الحسن الأشعري(ت324هـ)
"رسالة إلى أهل الثغر" لأبي الحسن الأشعري(ت324هـ)

قال أبو الحسن الأشعري : «فهذه الأصول التي مضـى الأسلاف عليها، واتبعوا حكم الكتاب والسنة بها، واقتدى بهم الخلف الصالح في مناقبها»[1].
والكتاب هو رسالة كتبها أبو الحسن الأشعري بأجوبة موجهة إلى أهل الثغر بباب الأبواب[2] فيما سألوه عنه من مذهب أهل الحق في أصول الدين، وما كان عليه سلف هذه الأمة، وقد قرن الأشعري ذكر الأصول بـ "أطراف الحجاج"[3]، دليلا على صوابها، وبيانا لخطأ من فارق الحق فأوغل في البدع، ثم عقد لذلك باباً ذكر فيه ما أجمع عليه أهل السلف من أصول الدين التي نبهوا بالأدلة عليها، وأمروا في وقت النبي -صلى الله عليه وسلم- بها[4] وقد ذكر واحداً وخمسين إجماعاً.
تسمية الكتاب:
لم يضع الإمام الأشعري للرسالة عنواناً تعرف به، وقد عرفها ابن  عساكر بنسبتها إلى المكان المرسلة إليه فقال فيها: "جواب مسائل كتب بها إلى أهل الثغر في تبيين ما سألوه عنه من مذهب أهل الحق"[5]. وقد ذكرها من بين المصنفات المستدركة على ثبت ابن فورك بمؤلفات الأشعري، وقال عنها ابن تيمية: "رسالة أهل الثغر بباب الأبواب"[6]. وكذا ذكرها فؤاد سزكين "في تاريخ التراث العربي"[7]، كما أوردها ابن القيم في نونيته باسم "رسائل للثغر"، قال:
 كذا علي الأشعري فإنه ... في كتبه قد جاء بالتبيــان
من موجز وإبانة ومقالة ...ورسائل للثغر ذات بيان[8].
ملخص ما جاء في الكتاب:
بين الأشعري أن الرسول –صلى الله عليه وسلم-  المبعوث  للعالمين، هو الذي أرشد العباد إلى طريق معرفة المحدِث لهم بما في أنفسهم وفي غيرهم، ونبههم على حدوثهم بدليل اختلاف هيئاتهم وانتقالهم من حال إلى حال، ، وكل ذلك دلت عليه الآيات القرآنية وحثت على النظر والتدبر فيه، بما يدحض قول الفلاسفة بالطبائع، كما دل اتساق أفعاله سبحانه وترتيبها على وحدانيته، ودلت النشأة الأولى على جواز الإعادة، وفي ذلك رد على المشركين ومنكري البعث.
ثم بين أن النبي صلى الله عليه وسلم أقام الحجة على أهل الكتاب من خلال ما جاء في كتبهم عنه، وذلك كاسمه وصفته، كما تحداهم بالمباهلة،  و بين الله -عز وجل-  للجاحدين صدق رسوله بالآيات الباهرة والمعجزات القاهرة، وأعظمها "القرآن الكريم" وأشار الأشعري  إلى بعض وجوه الإعجاز فيه، ثم عدد باقي المعجزات التي أيد الله -عز وجل- بها نبيه صلى الله عليه وسلم كتكثير الطعام وزيادة الماء ونبعه من بين أصابعه... وبيسير الفكر يدرك أن كل آياته -صلى الله عليه وسلم- هي من قبل الله عز وجل.
وقد ضمن الله لنبيه العصمة من المنكرين الجاحدين حتى بلغ الرسالة وأوضح الحجة وأقامها على العباد، ولم يؤخر بيان ما أمر به عن وقت الحاجة، وحفظ الله ما أرسل به نبيه -وقد أكمل الدين في حياته- من التحريف والتبديل ليبلغ من يأتي في آخر  الزمان، فيكون ذلك حجة عليهم.
واعتبر الأشعري أن إثبات صدق الرسول -صلى الله عليه وسلم- يدل دلالة كافية على صدق ما أخبر به من الأمور الغائبة عن حواس العباد كصفات وفعل الله سبحانه، وصار خبره عن ذلك سبيلاً إلى إدراكه، وطريقاً إلى العلم بحقيقته، وهو طريق الاستدلال المجمع عليه عند أهل  السلف، وفيه أوضح دلالة مما في  دلالة حدوث الأعراض.
ثم بين بكلام دقيق واضح أن الاستدلال بحدوث الأعراض، وبأن ما لا ينفك عن الحادث فهو حادث، هو استدلال المخالفين من الفلاسفة وأهل البدع، وما اعتمدوه إلا "لدفعهم الرسل وإنكارهم لجواز مجيئهم"[9]، والعمدة  في مذهب الأشعري هو الاستدلال بها بما هي دليل عندهم، وإفساد شبههم بما يعرفون من دليلهم[10].
ثم عقد الأشعري باباً ذكر فيه معتقد أهل السلف وما أجمعوا عليه من أصول الدين، وقد حكى  واحدا وخمسين إجماعاً، مرتبا كالآتي:
الإجماع الأول: على إثبات حدوث العالم بما فيه من جواهر وأجسام وأعراض، أحدثها  جميعها -بعد أن لم تكن- الله  الذي لم يزل واحداً عالماً قادراً مريداً متكلماً سميعاً بصيراً، له الأسماء الحسنى والصفات العلا.
الإجماع الثاني: على أن الله –عز وجل- مخالف للحوادث.
الإجماع الثالث:  على إثبات صفات الله –عز وجل- التي وصف بها نفسه في كتابه، وأخبر بها رسوله، وهذا الإثبات لا يوجب مشابهة الخالق للمخلوق.
الإجماع الرابع: على قدم صفات الله –عز وجل-.
الإجماع الخامس: على أن الله -عز وجل- موصوف بجميع هذه الأوصاف في صفة الحقيقة، فوجب من ذلك إثبات الصفات التي أوجبت هذه الأوصاف له في الحقيقة، دون المجاز والتلقيب.
الإجماع السادس: على أن أمره -عز وجل- وكلامه غير محدث ولا مخلوق، وقد فرق -سبحانه-  بين خلقه وأمره ودل على ذلك بقوله: {أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ}.
الإجماع السابع: على إثبات   صفة السمع والبصر لله عز وجل، وإثبات اليدين للذات العلية، وهي غير نعمته.
الإجماع الثامن: على إثبات مجيء الله  -عز وجل-  يوم القيامة، وأنه يغفر لمن يشاء من المذنبين، ويعذب منهم من يشاء، كما أخبر الله  في كتابه. وأجمع السلف على نزول الله -عز وجل- كل ليلة إلى سماء الدنيا، كما أخبر الرسول –صلى الله عليه وسلم-.
الإجماع التاسع: على أن الله –عز وجل- يرضى عن الطائعين له، وأن رضاه عنهم إرادته لنعيمهم، وأنه يحب التوابين ويسخط على الكافرين ويغضب عليهم، وأن غضبه إرادته لعذابهم، وأنه لا يقوم على غضبه شيء.كما أجمعوا على أن الله –عز وجل- على العرش فوق سماواته دون أرضه، وليس استواؤه على العرش استيلاء،
و أن علوه على عرشه حقيقة مع ثبوت معيته لعباده بالعلم والإحاطة، وأن لله كرسي دون العرش، وهو ثابت بالقرآن والسنة.
الإجماع العاشر: على وجوب الإيمان  بجميع الصفات التي وصف الله بها نفسه ووصفه بها نبيه دون تشبيه أو تكييف.
الإجماع الحادي عشر: على  رؤية المؤمنين ربهم  يوم القيامة بدليل من الكتاب والسنة.
الإجماع الثاني عشر: على أن الله –عز وجل- فعال لما يريد، ولا يسأل عن فعله، وليس لأفعاله علل، لأنه مالك غير مملوك ولا مأمور ولا منهي.  
الإجماع الثالث عشر: على  أن الحسن والقبح يثبتان بشرع لا بالعقل.
الإجماع الرابع عشر: على أن التسليم والرضا بقضاء الله وقدره في الواجبات والمنهيات الشرعية.
الإجماع الخامس عشر: على أن الله -تعالى- عادل في جميع أفعاله وأحكامه.
الإجماع السادس عشر: على أن الله قدر أفعال الخلق وآجالهم وأرزاقهم قبل خلقه لهم وأثبت في  اللوح المحفوظ جميع ما هو كائن منهم إلى يوم الدين.
الإجماع السابع عشر: عن تقسيم الله لخلقه في الأزل فرقتين: فريق في الجنة، وفريق في السعير،  وأن السعادة قد سبقت لأهلها والشقاء قد سبق لأهله، ودليلهم من الكتاب والسنة.
الإجماع الثامن عشر: على  جواز تكليف الله -عز وجل- العباد بما لا يقدرون عليه، وأن العباد لا يقدرون على الخروج مما سبق في علم الله فيهم، وإرادته لهم،  وأنه سبحانه عادل في ذلك.
الإجماع التاسع عشر: على إثبات تفرد الله بخلق جميع الحوادث، ولا خالق لها غيره.
الإجماع العشرون: على أن  استطاعة الإيمان هدى وتوفيق، يرغب إلى الله عز وجل في فعلها، ويشكر على التفضل بها، واستطاعة الكفر ضلال وخذلان يستعاذ بالله منها.
الإجماع الحادي والعشرون: على إثبات افتقار  الإنسان مطلقا إلى الله -عز وجل، وأن العباد مأمورون بالرغبة إليه في المعونة، كما أمروا بعبادته سبحانه.
الإجماع الثاني والعشرون: على أنه لا استطاعة للإنسان في فعل ما علم الله أنه لا يفعله.
الإجماع الثالث والعشرون: على  أن الله كلف الكفار الإيمان به،  وأقام عليهم الحجة ببعث الرسل، وزودهم بالعقول للتأمل في ما دعوا إلى تأمله من دلائل، فكان ضلالهم في إعراضهم عن ذلك.
الإجماع الرابع والعشرون: على أن من ترك طريق الهداية وسار في طريق الضلالة فهو من الآثمين المذمومين.
الإجماع الخامس والعشرون: على أن ضلال  الكفار في عدم قدرتهم على العلم بما دعوا إليه مع تشاغلهم بالإعراض عنه، وإيثارهم للجهل عليه، مع كونهم غير عاجزين عن ذلك، ولا ممنوعين منه لصحة أبدانهم.
الإجماع السادس والعشرون والسابع والعشرون: على أن الإنسان لا يقدر بقدرة واحدة على مقدورين، كما أنه لا يعلم بعلم واحد يكتسبه شيئاً من تصرفه إلا بقدرة تخصه في حال وجوده.
الإجماع الثامن والعشرون:على أن جميع أفعال العباد مخلوقة لله تعالى ولا يخرج شيء في ملكه عن علمه وإرادته.
الإجماع التاسع والعشرون: على أن الله تفضل على بعض خلقه بالتوفيق والهدى، فحبب إليهم الإيمان وشرح صدورهم للإسلام.
الإجماع الثلاثون، والحادي والثلاثون والثاني والثلاثون: على أنه لا يجب على الله أن يساوي بين خلقه في الهداية، بل له أن يختص من يشاء منهم بما شاء من ذلك، مع قدرته على أن يخلق جميع الخلق في الجنة متفضلاً عليهم بذلك، أو أن يخلقهم كلهم في النار، ويكون بذلك عادلاً عليهم.
الإجماع الثالث والثلاثون: على أنه ليس لأحد من الخلق الاعتراض على حكم الله تعالى وإرادته، وأن من فعل ذلك صار متبعاً لإبليس - عليه لعنة الله -.
الإجماع الرابع والثلاثون: على أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- بين لأمته أصول الدين وفروعه بدليل  حديث جبريل.
الإجماع الخامس والثلاثون: على أن الإيمان يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية، وأن الزيادة والنقصان ليسا في حقيقة الإيمان بل في مرتبة العلم وزيادة البيان.
الإجماع السادس والثلاثون و الإجماع السابع والثلاثون: على أن المعاصي لا تخرج المؤمن عن الإيمان، ولا يحبط إيمانه إلا الكفر، وأنه لا يقطع على أحد من عصاة أهل القبلة في غير البدع بالنار، ولا على أحد من أهل الطاعة بالجنة، إلا من قطع عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك.
الإجماع الثامن والثلاثون: على أن على العباد حفظة يكتبون أعمالهم.
الإجماع التاسع والثلاثون: على ثبوت عذاب القبر وسؤاله وفتنته، وأنه لا موت بعد الموتة الأولى،  وأنه  ينفخ في الصور ، ويعاد الناس بعد النفخ للحساب والجزاء، ونصب الموازين لوزن الأعمال وإخراج الصحف التي كتبتها الملائكة.
الإجماع الأربعون: على أن الصراط جسر ممدود على ظهر جهنم، يجوز عليه العباد بقدر أعمالهم.
الإجماع الحادي والأربعون: على أن الله لا يُخلِّد في النار من كان في قلبه شيء من الإيمان.
الإجماع الثاني والأربعون:  على  أن شفاعة النبي -صلى الله عليه وسلم- لأهل الكبائر من أمته، وعلى أن له حوضا يشرب المؤمنون منه، وعلى وجوب الإيمان بما جاء به من خبر إسرائه -صلى الله عليه وسلم-، وعلى وجوب الإيمان بأشراط الساعة كما وردت  في القرآن والسنة.
الإجماع الثالث والأربعون: على وجوب الإيمان والتصديق بكل ما جاء به الرسول -صلى الله عليه وسلم- في كتاب الله، ووجوب العمل بمحكمه والإيمان بنص متشابهه.
الإجماع الرابع والأربعون: على  وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
الإجماع الخامس والأربعون: على  طاعة أئمة المسلمين، وعلى  أن كل من ولي شيئاً من أمورهم عن رضى أو غلبة وامتدت طاعته من بر وفاجر لا يلزم الخروج عليهم بالسيف، وأجمعواعلى وجوب أداء الفرائض معهم.
الإجماع السادس والأربعون و السابع والأربعون: على أن خير القرون قرن الصحابة، وعلى أن خير الصحابة أهل بدر، وخير أهل بدر العشر، وخير العشرة الأئمة الأربعة أبو بكر، ثم عمر، ثم عثمان، ثم علي -رضوان الله عليهم-،  وأن الخيار بعد العشرة في أهل بدر من المهاجرين والأنصار على قدر الهجرة والسابقة، وعلى أن كل من صحب النبي -صلى الله عليه وسلم- ولو ساعة، أو رآه ولو مرة مع إيمانه به وبما دعا إليه أفضل من التابعين.
الإجماع الثامن والأربعون والتاسع والأربعون: على وجوب الكف عن ذكر الصحابة بسوء، وأنهم من خيار الناس، وينبغي أن تنشر محاسنهم وأن تحمل أفعالهم على أفضل المخارج ، وفضلهم على من بعدهم يشهد به الكتاب والسنة.
الإجماع الخمسون: على ذم المبتدعة، والتبرى منهم وعدم الاختلاط بهم، وهم الروافض والخوارج والمرجئة والقدرية.
الإجماع الحادي والخمسون: على وجوب  تقديم النصح للمسلمين، والتوالي بجماعتهم.
طبعات الكتاب:
طبع الكتاب موسوما بــ"أصول أهل السنة والجماعة المسماة برسالة أهل الثغر" مرتين بتحقيق محمد السيد الجليند، طبعة دار اللواء للنشر والتوزيع-الرياض، سنة 1410هـ- 1989م، وطبعة المكتبة الأزهرية للتراث-القاهرة سنة 1417هـ - 1997م.
كما نشر بتحقيق عبد الله شاكر محمد الجنيدي في إطار نيل شهادة العالمية في شعبة العقيدة بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، سنة 1988م، ثم طبع سنة 2002م بمكتبة العلوم والحكم بالمدينة المنورة.

                                                             

                                                               إعداد الباحثة: إكرام بولعيش

الهوامش:


[1] "رسالة إلى أهل الثغر" لأبي الحسن الأشعري، تح: عبد الله شاكر الجنيدي، ط: 2002، مكتبة العلوم والحكم، المدينة المنورة، ص 311.
[2] باب الأبواب مدينة تقع على بحر طبرستان، وهو بحر الخزر، والمدينة محكمة البناء موثّقة الأساس من بناء أنوشروان، وهي أحد الثغور الجليلة العظيمة لأنها كثيرة الأعداء الذين حفّوا بها من أمم شتّى وألسنة مختلفة وعدد كثير، وإلى جنبها جبل عظيم يعرف بالذئب. انظر "معجم البلدان" لياقوت الحموي، دار صادر، ط: 1977م، 1/303.
 [3] "رسالة إلى أهل الثغر"، ص:134.
[4] المصدر السابق، ص: 205.
[5] "تبيين كذب المفتري" لابن عساكر، تح: أحمد حجازي السقا، ط:1، 1995، دار الجيل- بيروت، ص: 137.
[6]"درء تعارض العقل والنقل" لابن تيمية، تح: د.محمد رشاد سالم، الطبعة الثانية 1991م، 7/186.
[7] "تاريخ التراث العربي" لفؤاد سيزكين، ترجمة: د.محمود فهمي حجازي، ط: 1991م، إدارة الثقافة والنشر بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، 4/38.
[8] نونية ابن القيم " الكافية الشافية في الانتصار للفرقة الناجية" ص69.
[9] "رسالة إلى أهل الثغر"، ص: 191.
[10] 186-190.

 

رابط التحميل:

http://www.liillas.com/up/uploads/files/liillas-e5aa972f2f.pdf



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

"رسالة في الإيمان" للإمام أبي الحسن الأشعري

"رسالة  في الإيمان" للإمام أبي الحسن الأشعري

ألف الإمام أبو الحسن الأشعري -رحمه الله – رائد الفكر السني تصانيف عديدة في علم الكلام، ويُعد منهجه العقدي تأسيسا للنظر العقلي الموصول بالشرع الذي دعا إليه الإسلام وحث عليه، وهو ما شهد له به القاضي عياض في ترجمته له حين قال: (وصنف لأهل السنة التصانيف، وأقام الحجج على إثبات السنة، وما نفاه أهل البدع من صفات الله تعالى، ورؤيته، وقدم كلامه، وقدرته، وأمور السمع الواردة من الصراط والميزان والشفاعة والحوض وفتنة القبر التي نفت المعتزلة...

كتاب حقائق التوحيد لأبي زيد عبد الرحمن الثعالبي ت.875 هـ

كتاب حقائق التوحيد لأبي زيد عبد الرحمن الثعالبي ت.875 هـ

لما جرت عادة العلماء بتخصيص بعض المقدمات في كتبهم ليبينوا فيها اصطلاحاتهم ولينبهوا على المعاني الخاصة بمباحثهم، أفرد بعضهم تصانيف مستقلة في ذلك، ومن هؤلاء العلامة الشيخ أبو زيد عبد الرحمن الثعالبي الجزائري، حيث وضع رسالة لطيفة للمبتدئين في دراسة علم التوحيد، ذكر فيها ما تمس الحاجة لمعرفته من المصطلحات التي وردت في بعض القضايا الاعتقادية.

كتاب: الحكم بالعدل والإنصاف الرافع للخلاف فيما وقع بين فقهاء سجلماسة من الاختلاف لأبي سالم العياشي

كتاب: الحكم بالعدل والإنصاف الرافع للخلاف فيما وقع بين فقهاء سجلماسة من الاختلاف لأبي سالم العياشي

أصدرت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في جزئين كتاب: "الحكم بالعدل والإنصاف الرافع للخلاف فيما وقع بين بعض فقهاء سجلماسة من الاختلاف في تكفير من أقر بوحدانية الله، وجهل بعض ما له من الأوصاف"، وهو من تأليف "أبي سالم العياشي" المتوفى سنة (1090هـ)، قدم له وحققه الأستاذ عبد العظيم صغيري.