إصدارات المركز

عقيــدة أبي بكر المرادي الحضـرمي
عقيــدة أبي بكر المرادي الحضـرمي

تحقيق وتقديم: الدكتور جمال علال البختي

كان الأمل أن يظهر لأبي بكر محمد المرادي الحضرمي كتاب في العقيدة، كيف لا وعياض يحكي أنه من «أدخل علم العقائد إلى المغرب»، فاستجاب الله الدعاء، وأمكن من رفع اللثام عن مضامين ومنهج المرادي في علم الكلام، وظهر كتابه: «العقيدة»، الذي يعده محققه فتحا جديدا في بابه، ووثيقة نادرة ستجيب عن كثير من الأسئلة المتعلقة بالعقيدة الأشعرية ودخولها إلى المغرب، كما ستنير السبيل لفهم أعمق للمبادئ الأولى التي دعا إليها أشاعرة المغرب الأُول، وستطلع على الأمهات الأشعرية التي كانت مصدر ومعين المغاربة الذين مالوا إلى التمذهب بعقيدة أبي الحسن الأشعري، في عصر المرابطين الذي ساد في الأوساط الباحثة أنه عصر عقيدة السلف، وزمن محاربة علم الكلام والفلسفة.



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

مجلة الإبانة العدد الرابع

مجلة الإبانة العدد الرابع

أصدر مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوث العقدية التابع للرابطة المحمدية للعلماء العدد الرابع من المجلة العلمية السنوية المحكمة التي تعنى بالدراسات والأبحاث الكلامية الأشعرية: "الإبانة" رمضان 1438هـ - يونيو2017، ويشتمل ملف هذا العدد الذي يتمحور حول موضوع: "منهج الاستدلال في الفكر الأشعري" – بعد الكلمة الافتتاحية للأمين العام للرابطة- على خمسة بحوث هي حسب الترتيب…

الفكر الأشعري بالمغرب خلال مرحلتي التأسيس والترسيم: المؤثرات المشـرقية والخصوصيات المحلية

الفكر الأشعري بالمغرب خلال مرحلتي التأسيس والترسيم: المؤثرات المشـرقية والخصوصيات المحلية

هذا الكتاب ثمرة أعمال الملتقى الدولي الأول المنعقد بتطوان بمناسبة الذكرى الألفية لوفاة الإمام أبي ذر الهروي (ت.435هـ) من تنظيم الرابطة المحمدية للعلماء ممثلة في مركز أبي الحسن الأشعري  للدراسات والبحوث العقدية وبالتعاون مع كلية أصول الدين بتطوان يومي الأربعاء والخميس 17 - 18 جمادى الأولى 1435هـ الموافق لـ 19 - 20 مارس 2014م.

كتاب المحاضرات لأبي عبد الله المقري التلمساني (ت.759هـ)

كتاب المحاضرات لأبي عبد الله المقري التلمساني (ت.759هـ)

هذا الكتاب تحقيق لكتاب "المحاضرات" لأبي عبد الله المقري التلمساني (ت.759هـ)، و«المحاضرات» بما يختص به هذا الفن الأدبي من إيراد المقال في الموضع المناسب.. إلا أن المقري أراده نموذجا للترابط الفكري الجامع بين عقيدة المسلم وسلوكه، فقد تضمن  مقررات العقيدة الإسلامية الصحيحة بتوجه  سلوكي سني، فاتسق له الجمع بين الجنسين معا؛ العلم والأدب، وخرج به سفرا عقديا أدبيا، كان به مبتكرا لهذا النوع من التآليف، فغدا بهذا البعد المنهجي من أحسن النماذج التي  تعرض خصوصية علم الكلام في الغرب الإسلامي.