أنشطة المركز

مركز أبي الحسن الأشعري ينظم ندوة علمية لفائدة تلاميذ ثانوية المهدي بنونة
مركز أبي الحسن الأشعري ينظم ندوة علمية لفائدة تلاميذ ثانوية المهدي بنونة

 

     في إطار أنشطته العلمية نظم مركز أبي الحسن الأشعري للبحوث والدراسات العقدية التابع للرابطة المحمدية للعلماء بالتعاون مع ثانوية المهدي بنونة التأهيلية ندوة علمية بعنوان "الوازع الديني والرقي السلوكي للشباب" أطرها الباحثان بالمركز إكرام بولعيش ومنتصر الخطيب، وذلك يوم الخميس 26 مارس 2015.
    افتُتحت أعمال هذه الندوة بعرض شريط جينيريك لأنشطة المركز ونتاجه العلمي، أعقبته تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم جوّدتها التلميذة سليمة، وتمهيدا للندوة قدمت الباحثة بالمركز ومُسيّرة الجلسة حفصة البقالي تعريفا موجزاً بالمركز ومهامه وأهدافه، شاكرة الثانوية في شخص مديرها "محمد كنون" وحارسها العام "علي أولاد سلامة" ورئيس جمعية الآباء، بعدها عرّفت بالمؤطرين وموضوع مداخلتيهما.
   انقسم موضوع الندوة إلى محورين، المحور الأول استهلت فيه الباحثة إكرام مداخلتها بإشكالية عامة تتضمن الاستفسار عن السبب في التوجه بالتوعية إلى الشباب والحديث عن سلوكهم، وبعد معالجتها لهذه الإشكالية طرحت جملة من التساؤلات حول أسباب المشاكل السلوكية للشباب وفسحت مجال المشاركة للتلاميذ من خلال إبداء آراءهم حولها، على أساسها حاولت أن تبني محددات عامة في تشخيص هذه المشاكل، لتقدم تفسيرا مفصلاً ركزته في مفهوم الفطرة، حيث حللت هذا المفهوم مبيّنة تفرعاته ومآلاته، ثم خلصت إلى تقديم بعض الحلول السلوكية المتمثلة في مجموعة القيم الروحية التي ربطتها تدريجياً بالأصل الذي هو معرفة الله ثم محبته ثم خشيته ثم الامتثال لأوامره مرورا بالالتزام بالقيم الإسلامية وانتهاء بالارتقاء بالسلوك الذي يدفع المجتمع للارتقاء بالحضارة، ثم ختمت عرضها بالدعوة إلى تكييف هذه القيم الروحية نفسيا وتمثلها سلوكياً.
    في المحور الثاني قدم الباحث منتصر عرضه مستندا على الحديث النبوي الشريف "قل آمنت بالله ثم استقم"، فانطلق من خلال تقسيمه لهذا الحديث إلى قسمين هما "الإيمان بالله" و"الاستقامة"، مبرزا دلالة الربط بينهما، وكاشفا عن سر الحكمة النبوية في إيجاز هذا الحديث، حيث بيّن من خلال رسم دائرة دلالية كيفية الانتقال من الاعتقاد إلى السلوك، مبتدئا ببيان مصدري المعرفة في العقيدة الإسلامية وما تتسم به من الوضوح والبساطة، حيث رأى في هذه السمات بعض الموجهات التي تيسر سلوك الاستقامة. ثم عالج قضية الشباب بوصفهم محور الدعوة وموضوعاً لخطاب الاستقامة، مبينا الموجهات الأخرى التي رآها في الخصائص التي تجمع العقيدة الإسلامية بالصحة النفسية والمتمثلة في الشعور بالطمأنينة واكتساب مهارات التفاعل الانساني ودور كل ذلك في بناء شخصية الفرد وتحقيق سلوك الاستقامة.
  وختاما فتحت مُسيرة الجلسة باب النقاش، حيث استفسر بعض التلاميذ عن قضايا وأفكار تضمنتها الندوة، ثم أجاب المؤطران عن أسئلتهم، بعدها قدم الحارس العام للمؤسسة كلمةً شكَر فيها مركز أبي الحسن الأشعري، مثمنا جهود الباحثين. وفي نهاية اللقاء سلّمت الثانوية هدية رمزية وشهادة تقدير لرئيس المركز الدكتور جمال علال البختي.

     في إطار أنشطته العلمية نظم مركز أبي الحسن الأشعري للبحوث والدراسات العقدية التابع للرابطة المحمدية للعلماء بالتعاون مع ثانوية المهدي بنونة التأهيلية ندوة علمية بعنوان "الوازع الديني والرقي السلوكي للشباب" أطرها الباحثان بالمركز إكرام بولعيش ومنتصر الخطيب، وذلك يوم الخميس 26 مارس 2015.

    افتُتحت أعمال هذه الندوة بعرض شريط جينيريك لأنشطة المركز ونتاجه العلمي، أعقبته تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم جوّدتها التلميذة سليمة، وتمهيدا للندوة قدمت الباحثة بالمركز ومُسيّرة الجلسة حفصة البقالي تعريفا موجزاً بالمركز ومهامه وأهدافه، شاكرة الثانوية في شخص مديرها "محمد كنون" وحارسها العام "علي أولاد سلامة" ورئيس جمعية الآباء، بعدها عرّفت بالمؤطرين وموضوع مداخلتيهما.

   انقسم موضوع الندوة إلى محورين، المحور الأول استهلت فيه الباحثة إكرام مداخلتها بإشكالية عامة تتضمن الاستفسار عن السبب في التوجه بالتوعية إلى الشباب والحديث عن سلوكهم، وبعد معالجتها لهذه الإشكالية طرحت جملة من التساؤلات حول أسباب المشاكل السلوكية للشباب وفسحت مجال المشاركة للتلاميذ من خلال إبداء آراءهم حولها، على أساسها حاولت أن تبني محددات عامة في تشخيص هذه المشاكل، لتقدم تفسيرا مفصلاً ركزته في مفهوم الفطرة، حيث حللت هذا المفهوم مبيّنة تفرعاته ومآلاته، ثم خلصت إلى تقديم بعض الحلول السلوكية المتمثلة في مجموعة القيم الروحية التي ربطتها تدريجياً بالأصل الذي هو معرفة الله ثم محبته ثم خشيته ثم الامتثال لأوامره مرورا بالالتزام بالقيم الإسلامية وانتهاء بالارتقاء بالسلوك الذي يدفع المجتمع للارتقاء بالحضارة، ثم ختمت عرضها بالدعوة إلى تكييف هذه القيم الروحية نفسيا وتمثلها سلوكياً.

    في المحور الثاني قدم الباحث منتصر عرضه مستندا على الحديث النبوي الشريف "قل آمنت بالله ثم استقم"، فانطلق من خلال تقسيمه لهذا الحديث إلى قسمين هما "الإيمان بالله" و"الاستقامة"، مبرزا دلالة الربط بينهما، وكاشفا عن سر الحكمة النبوية في إيجاز هذا الحديث، حيث بيّن من خلال رسم دائرة دلالية كيفية الانتقال من الاعتقاد إلى السلوك، مبتدئا ببيان مصدري المعرفة في العقيدة الإسلامية وما تتسم به من الوضوح والبساطة، حيث رأى في هذه السمات بعض الموجهات التي تيسر سلوك الاستقامة. ثم عالج قضية الشباب بوصفهم محور الدعوة وموضوعاً لخطاب الاستقامة، مبينا الموجهات الأخرى التي رآها في الخصائص التي تجمع العقيدة الإسلامية بالصحة النفسية والمتمثلة في الشعور بالطمأنينة واكتساب مهارات التفاعل الانساني ودور كل ذلك في بناء شخصية الفرد وتحقيق سلوك الاستقامة.

  وختاما فتحت مُسيرة الجلسة باب النقاش، حيث استفسر بعض التلاميذ عن قضايا وأفكار تضمنتها الندوة، ثم أجاب المؤطران عن أسئلتهم، بعدها قدم الحارس العام للمؤسسة كلمةً شكَر فيها مركز أبي الحسن الأشعري، مثمنا جهود الباحثين. وفي نهاية اللقاء سلّمت الثانوية هدية رمزية وشهادة تقدير لرئيس المركز الدكتور جمال علال البختي.

 

 



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

لقاء علمي تكريمي للدكتور محمد المعلمي

لقاء علمي تكريمي للدكتور محمد المعلمي

في إطـار ثقافة الاعتراف وقيمته، وتقديرا للجهود المعرفية التي يبذلها العلماء والباحثون، نظّم مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوث العقدية (التابع للرابطة المحمدية للعلماء) بالاشتراك مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين (جهة طنجة تطوان الحسيمة)، ندوة علمية تكريمية تم خلالها الاحتفاء بالأعمال العلمية والمسار الشخصي للدكتور محمد المعلمي، وذلك يوم الجمعة 21 رمضان 1438 الموافق لـ 16 يونيو 2017، بقاعة المحاضرات بالأكاديمية، توزع فيها برنامج اللقاء ما بين مداخلات علمية وشهادات شخصية تقديرية.

قراءات علمية في كتاب: "مداخل تجديد علم الأصول عند طه عبد الرحمن" للدكتور أحمد مونة

قراءات علمية في كتاب:  "مداخل تجديد علم الأصول عند طه عبد الرحمن"  للدكتور أحمد مونة

شارك مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوث العقدية التابع للرابطة المحمدية للعلماء، إلى جانب مؤسسة داود للتاريخ والثقافة ومكتبة التواصل، في تقديم قراءات علمية في كتاب:  "مداخل تجديد علم الأصول عند طه عبد الرحمن - دراسة في الدلالات الأصولية والمقاصد الشرعية ـ"، للدكتور أحمد مونة، وذلك يوم الأربعاء 12 رمضان 1438 الموافق لـ 7 يونيو 2017 بقاعة المكتبة الداودية بتطوان. 

قراءات في كتابي "المتوسط في الاعتقاد" و"الكشف والتبيين"

قراءات في كتابي "المتوسط في الاعتقاد" و"الكشف والتبيين"

التأم برحاب الخزانة الداودية بتطوان، يوم الأربعاء الموافق لـ 24 ماي، لقاءٌ علمي نظمه مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوث العقدية بالشراكة مع مؤسسة محمد داود للتاريخ والثقافة وتعاونا مع مكتبة التواصل، لتقديم قراءات في كتابين عقديين: ـ أولهما كتاب "المتوسط في الاعتقاد والرد على من خالف السنة من ذوي البدع والإلحاد". ـ وثانيهما كتاب "الكشف والتبيين في أن عبارات محمد بن عمر في تكفير أكثر طلبة عصره وغيرهم خارقة لإجماع المسلمين".