أخبار

برنامج تكويني دوري للباحثين بالمركز يتعلق بقراءات جماعية لمجموعة من الكتب الكلامية الأساسية
برنامج تكويني دوري للباحثين بالمركز يتعلق بقراءات جماعية لمجموعة من الكتب الكلامية الأساسية

 

شرع الباحثون بمركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوث العقدية، في برنامجهم التكويني الدوري الجديد المتعلق بـ "قراءة في كتاب". وقد تم الاتفاق على تخصيص حصة أسبوعية قارة لهذا النشاط، تنتظم يوم الخميس ما بين الساعة: 12:00 والساعة: 1:00 زوالا. 
ولهذا الغرض اتفق الباحثون -بموافقة رئيس المركز- أن يسير هذا النشاط العلمي بقراءة كتاب في الشهر، وأن يتكفل أحد الباحثين - بشكل تناوبي بينهم - بتحضير تقرير مفصَّل عن الكتاب، ويتولى تسيير جلسات القراءة طيلة الشهر، على أن يقوم بقية الباحثين بإعداد قبليٍّ للقراءة، وتحضير للمقاطع موضوع الدراسة في الكتاب، واستخراج لإشكالياته التي يتم طرحها على بساط المناقشة خلال الفترة التكوينية.
وقد انطلقت الحصة الأولى يوم الخميس: 14 يناير 2016، ووقع الاختيار للقراءة خلال هذا الشهر على كتاب "شرح الأصول الخمسة" للقاضي عبد الجبار بالنظر إلى أهميته، ونظرا لسبق المعتزلة إلى وضع أسس وأرضيات علم الكلام الإسلامي. وتكلَّف الباحث بالمركز الأستاذ محمد أمين السقال بتنسيق أعمال البحث والقراءة والتحضير فيه.
وهكذا عرض الباحث في الحصة الأولى للإشكال الحاصل في نسبة هذا الكتاب للقاضي عبد الجبار؛ لأن كتاب "شرح الأصول الخمسة" -بتحقيق عبد الكريم عثمان- يثير بعض الإشكالات المتعلقة بالنسبة لمؤلفه الحقيقي، خاصة بعد عثورنا على كتاب آخر بنفس العنوان هو كتاب: "الأصول الخمسة" -بتحقيق فيصل بدير عون-، فعلمنا أن  الكتاب الأول وهو  "شرح الأصول الخمسة" إن هو إلا شرح له مع تعليق ابن أبي الهاشم الحسن الزيدي عليه، ولا نكاد نميز في الكتاب بين قول الشارح والمعلِّق.
   أما المحاور التي ستتم معالجتها فتتعلق بـ:
- موضوع: (النظر أول واجب على المكلف).
- الأصول الخمسة للمعتزلة: (
  * التوحيد، 
  * والعدل، 
  * والمنزلة بين المنزلتين، 
  * والوعد والوعيد، 
  * والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر).
 مع الاستعانة في فهمها وتحليلها بالنصوص الشارحة لها من كتاب "شرح الأصول الخمسة".
وستتم -بحول الله- مواصلة القراءة طيلة هذا الشهر، على أن يتم اختيار كتاب آخر لاحقا، وتكليف باحث جديد بالتحضير له والتنسيق في قراءته.
إعداد الباحث: منتصر الخطيب
 

شرع الباحثون بمركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوث العقدية، في برنامجهم التكويني الدوري الجديد المتعلق بـ "قراءة في كتاب". وقد تم الاتفاق على تخصيص حصة أسبوعية قارة لهذا النشاط، تنتظم يوم الخميس ما بين الساعة: 12:00 والساعة: 1:00 زوالا. 

ولهذا الغرض اتفق الباحثون - بموافقة رئيس المركز- أن يسير هذا النشاط العلمي بقراءة كتاب في الشهر، وأن يتكفل أحد الباحثين - بشكل تناوبي بينهم - بتحضير تقرير مفصَّل عن الكتاب، ويتولى تسيير جلسات القراءة طيلة الشهر، على أن يقوم بقية الباحثين بإعداد قبليٍّ للقراءة، وتحضير للمقاطع موضوع الدراسة في الكتاب، واستخراج لإشكالياته التي يتم طرحها على بساط المناقشة خلال الفترة التكوينية.

وقد انطلقت الحصة الأولى يوم الخميس: 14 يناير 2016، ووقع الاختيار للقراءة خلال هذا الشهر على كتاب "شرح الأصول الخمسة" للقاضي عبد الجبار بالنظر إلى أهميته، ونظرا لسبق المعتزلة إلى وضع أسس وأرضيات علم الكلام الإسلامي. وتكلَّف الباحث بالمركز الأستاذ محمد أمين السقال بتنسيق أعمال البحث والقراءة والتحضير فيه.

وهكذا عرض الباحث في الحصة الأولى للإشكال الحاصل في نسبة هذا الكتاب للقاضي عبد الجبار؛ لأن كتاب "شرح الأصول الخمسة" -بتحقيق عبد الكريم عثمان- يثير بعض الإشكالات المتعلقة بالنسبة لمؤلفه الحقيقي، خاصة بعد عثورنا على كتاب آخر بنفس العنوان هو كتاب: "الأصول الخمسة" -بتحقيق فيصل بدير عون-، فعلمنا أن  الكتاب الأول وهو  "شرح الأصول الخمسة" إن هو إلا شرح له مع تعليق ابن أبي الهاشم الحسن الزيدي عليه، ولا نكاد نميز في الكتاب بين قول الشارح والمعلِّق.

   أما المحاور التي ستتم معالجتها فتتعلق بـ:

- موضوع: (النظر أول واجب على المكلف).

- الأصول الخمسة للمعتزلة: 

  * التوحيد، 

  * والعدل، 

  * والمنزلة بين المنزلتين، 

  * والوعد والوعيد، 

  * والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر).

 مع الاستعانة في فهمها وتحليلها بالنصوص الشارحة لها من كتاب "شرح الأصول الخمسة".

وستتم - بحول الله - مواصلة القراءة طيلة هذا الشهر، على أن يتم اختيار كتاب آخر لاحقا، وتكليف باحث جديد بالتحضير له والتنسيق في قراءته.

 

                                             إعداد الباحث: منتصر الخطيب

 

 

 

 

 

 



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

المفكر المغربي الدكتور طه عبد الرحمن يحاضر بتطوان

المفكر المغربي الدكتور طه عبد الرحمن يحاضر بتطوان

قام المفكر المغربي الكبير فضيلة الدكتور طه عبد الرحمن خلال يوم الخميس 30 مارس 2017 بزيارة علمية إلى مدينة تطوان ألقى خلالها محاضرة بكلية أصول الدين بعنوان: "الأوامر الإلهية والفلسفة الأخلاقية". وقد كانت فرصة مواتية التقى فيها بفضيلته الأستاذ جمال علال البختي (رئيس مركز أبي الحسن الأشعري) حيث تعرف على أحواله الصحية وبادله بعض الأخبار الخاصة ببعض شيوخ العلم في الفكر والفلسفة بالمغرب.

قراءات علمية تكريمية

قراءات علمية تكريمية

بمناسبة يوم المخطوط العربي ينظم معهد المخطوطات العربية (التابع للألكسو) ومركز أبي الحسن الأشعري بتطوان (التابع للرابطة المحمدية للعلماء) بالتعاون مع المكتبة العامة والمحفوظات بتطوان، لقاء علميا تحت شعار: "التراث في زمن المخاطر"، يتم خلاله الاحتفاء بالمسار العلمي للأستاذة حسناء داود، وذلك بمشاركة الأساتذة: دة.سعاد الناصر، ود. محمد المرابطوذ. مصطفى بنسباع، ود. جمال علال البختي، مع شهادات الأساتذة: د. جعفر ابن الحاج السلمي، ودة. نزيهة مصباح ود. قطب الريسوني...

بمناسبة يوم المخطوط العربي ينظم معهد المخطوطات العربية (التابع للألكسو) ومركز أبي الحسن الأشعري بتطوان (التابع للرابطة المحمدية للعلماء) بالتعاون مع المكتبة العامة والمحفوظات بتطوان، لقاء علميا تحت شعار: "التراث في زمن المخاطر"، يتم خلاله الاحتفاء بالمسار العلمي للأستاذة حسناء داود، وذلك بمشاركة الأساتذة: دة.سعاد الناصر، ود. محمد المرابطوذ. مصطفى بنسباع، ود. جمال علال البختي، مع شهادات الأساتذة: د. جعفر ابن الحاج السلمي، ودة. نزيهة مصباح ود. قطب الريسوني، ود. بدر العمراني، ود. إسماعيل شارية، وستنطلق الجلسة ابتداء من الساعة الخامسة والنصف مساء من يوم الخميس 13 أبريل 2017، بقاعة المكتبة العامة والمحفوظات بتطوان.
والدعوة عامة.

إخبار بمناقشة أطروحة

إخبار بمناقشة أطروحة

ناقشت الطالبة الأستاذة كريمة بومعاز يوم الإثنين 21 جمادى الثانية 1438هـ الموافق لـ: 20 مارس 2017 بكلية أصول الدين بتطوان أطروحتها لنيل الدكتوراه في مركز "الدراسات العقدية والفكرية"، تكوين: "العلوم العقدية والفكرية في الغرب الإسلامي"، وقد عنونت عملها بـ: "التراث العقدي عند الإمام أبي بكر بن العربي المعافري (ت543 ) دراسة مع تحقيق نماذج: (المتوسط في الاعتقاد، والعقد الأصغر، والوصول إلى معرفة الأصول، وتنبيه الغبي على مقدار النبي)".."