أخبار

تهنئة للباحث المغربي الدكتور قطب الريسوني على فوزه بجائزة جامعة الشارقة للتميز: 2015 _ 2016
تهنئة للباحث المغربي الدكتور قطب الريسوني على فوزه بجائزة جامعة الشارقة للتميز: 2015 _ 2016

 

فاز الباحث المغربي الدكتور قطب الريسوني عضو اللجنة العلمية لمجلة "الإبانة" التي يصدرها مركز أبي الحسن الأشعري، ورئيس قسم الفقه وأصوله بكلية الشريعة بجامعة الشارقة بجائزة جامعة الشارقة للتميز في البحث العلمي لسنة ( 2015 _ 2016 م) عن مجموع كتبه وأبحاثه، وقد سلمه هذه الجائزة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، رئيس الجامعة، في حفلٍ كبير أقيم  يوم الاثنين احتفاءً بالبحث العلمي والابتكار.
     ومعلوم أن الفائز الدكتور قطب من مواليد مدينة تطوان، وهو باحثٌ في أصول الفقه ومقاصد الشريعة وقضايا الفقه المالكي، كما أنه شاعر وأديب مبدع، وقد سبق أن حاضر في محفل الدروس الحسنية الرمضانية بموضوع: (أخلاق المحافظة على البيئة في الإسلام)، وفاز بجائزة الملك محمد السادس للدراسات الإسلامية سنة 2010 م عن كتابه: (النص القرآني من تهافت القراءة إلى أفق التدبر)، وفاز أيضا بجائزة عبد الله كنون للدراسات الإسلامية سنة 2012 م عن كتابه: (صناعة الفتوى في القضايا المعاصرة: معالم وضوابط وتصحيحات)، وله أكثر من 25 كتاباً مطبوعاً فضلاً عن البحوث المحكمة المنشورة في منابر علمية مختلفة. 
     وبهذه المناسبة يتقدم مركز أبي الحسن الأشعري التابع للرابطة المحمدية للعلماء بالمغرب بأحر تهانئه إلى الدكتور قطب متمنيا له المزيد من التألق والعطاء.

فاز الباحث المغربي الدكتور قطب الريسوني عضو اللجنة العلمية لمجلة "الإبانة" التي يصدرها مركز أبي الحسن الأشعري، ورئيس قسم الفقه وأصوله بكلية الشريعة بجامعة الشارقة بجائزة جامعة الشارقة للتميز في البحث العلمي لسنة ( 2015 _ 2016 م) عن مجموع كتبه وأبحاثه، وقد سلمه هذه الجائزة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، رئيس الجامعة، في حفلٍ كبير أقيم  يوم الاثنين احتفاءً بالبحث العلمي والابتكار.

     ومعلوم أن الفائز الدكتور قطب من مواليد مدينة تطوان، وهو باحثٌ في أصول الفقه ومقاصد الشريعة وقضايا الفقه المالكي، كما أنه شاعر وأديب مبدع، وقد سبق أن حاضر في محفل الدروس الحسنية الرمضانية بموضوع: (أخلاق المحافظة على البيئة في الإسلام)، وفاز بجائزة الملك محمد السادس للدراسات الإسلامية سنة 2010 م عن كتابه: (النص القرآني من تهافت القراءة إلى أفق التدبر)، وفاز أيضا بجائزة عبد الله كنون للدراسات الإسلامية سنة 2012 م عن كتابه: (صناعة الفتوى في القضايا المعاصرة: معالم وضوابط وتصحيحات)، وله أكثر من 25 كتاباً مطبوعاً فضلاً عن البحوث المحكمة المنشورة في منابر علمية مختلفة. 

     وبهذه المناسبة يتقدم مركز أبي الحسن الأشعري التابع للرابطة المحمدية للعلماء بالمغرب بأحر تهانئه إلى الدكتور قطب متمنيا له المزيد من التألق والعطاء.

 



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

إخبار

إخبار

ينظم ماستر العلوم الإسلامية: مناهج الاستمداد وآليات التجديد ومركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوث العقدية التابع للرابطة المحمدية للعلماء بالتعاون مع المركز الأمريكي للدراسات المغربية بطنجة، محاضرة علمية في موضوع: «عقائد السنوسي واختلافاتها عن العقائد الفلسفية المعاصرة في المشرق»، ستلقيها الباحثة الأمريكية بجامعة هارفارد بالولايات المتحدة الأمريكية الأستاذة: كايتلين أولسون، تنسيق الدكتور جمال علال البختي. وذلك يوم الإثنين 26 فبراير 2018 بقاعة المحاضرات والندوات بكلية أصول الدين...

تعزية

تعزية

تلقينا ببالغ الحزن والأسى، يوم الثلاثاء المنصرم، نبأ وفاة السيد المرحوم برحمة الله محمد بن محمد السرار، والد أخينا الدكتور محمد السرار ـ رئيس مركز ابن القطان للدراسات والأبحاث في الحديث الشريف والسيرة العطرة بمدينة العرائش، التابع للرابطة المحمدية للعلماء. وبهذه المناسبة الأليمة، يتوجه رئيس مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوث العقدية وجميع العاملين فيه بتعازيهم الحارة ومواساتهم الصادقة إلى السيد محمد السرار وكافة أسرته الصغيرة والكبيرة، مبتهلين إلى الله تعالى بأن يتغمد الفقيد بواسع رحمته...

صدور كتاب "سراج المريدين في سبيل الدين" لأبي بكر بن العربي المعافري

صدور كتاب "سراج المريدين في سبيل الدين" لأبي بكر بن العربي المعافري

صدر عن دار الحديث الكتَّانية، وضمن سلسلة مؤلفات الإمام أبي بكر بن العربي (4)؛ كتاب «سراج المريدين في سبيل الدين؛ لاستنارة الأسماء والصفات في المقامات والحالات الدينية والدنيوية، بالأدلة العقلية والشرعية؛ القرآنية والسُّنية، وهو القسم الرابع من علوم القرآن في التذكير»، ضبط نصَّه وخرَّج أحاديثه ووثَّق نُقوله الدكتور عبد الله التَّوْرَاتِي، في ستة أسفار، في قريب من ثلاثة آلاف صفحة.