أخبار

"الإسلام والمجتمع"؛ محاضرة للدكتور أحمد عبادي في الجامعة الصيفية بتطوان
"الإسلام والمجتمع"؛ محاضرة للدكتور أحمد عبادي في الجامعة الصيفية بتطوان

 

شارك الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء الدكتور أحمد عبادي يوم الخميس 19 يوليوز 2018 بمحاضرة في موضوع: "الإسلام والمجتمع" بمقر رئاسة جامعة عبد المالك السعدي بتطوان، وذلك ضمن فعاليات الدورة العاشرة للجامعة الصيفية التي تنظمها الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، بشراكة مع مجلس جهة طنجة ـ تطوان ـ الحسيمة وجامعة عبد المالك السعدي. 
      يستفيد من هذه الدورة ما يناهز مائة وعشرين شابا وشابة من الطلبة المغاربة المقيمين بالمهجر، وتمتد على مدى ثمانية أيام حافلة بورشات تكوينية وندوات علمية تؤطرها شخصيات بارزة من باحثين وخبراء مغاربة، فضلا عن برنامج سياحي ـ تثقيفي عبارة عن زيارات ميدانية لاستكشاف المؤهلات الطبيعية والسياحية والوقوف على مظاهر العراقة التاريخية لجهة طنجة – تطوان – الحسيمة. 
وتسعى الجامعة الصيفية وفق الورقة الرسمية المؤطرة لها إلى ترسيخ «تمسك الشباب بوطنهم الأم، وتعريفهم بالمنجزات التي حققها المغرب، وحثهم على الانخراط في المشروع المجتمعي الذي يقوده الملك محمد السادس لوضع المغرب في مصاف الدول الكبرى»، كما تتقصد تجذيرَ «الارتباط بالمرجعية العربية الإسلامية الوسطية التي يتميز بها المغرب». وقد حرصت الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، العام الجاري، على تنظيم خمس جامعات صيفية لفائدة شباب مغاربة العالم بكل من تطوان وأكادير وبني ملال وإفران وفاس، يشارك فيها مجتمعة أزيد من خمسمائة وستين شابا وشابة.
     وبخصوص محاضرة الأمين العام، تقدم مسير الجلسة الدكتور جمال علال البختي (رئيس مركز أبي الحسن الأشعري التابع للرابطة المحمدية للعلماء بتطوان والأستاذ بجامعة عبد المالك السعدي) بكلمة تقديمية رحب فيها بالضيوف الكرام في وطنهم الأم، مشددا على القيمة العلمية والتكوينية لهذه المبادرات الهادفة، ثم شرع في إضاءة السياق العام لموضوع المحاضرة؛ حيث ألمع إلى ما تعانيه مجتمعاتنا اليوم من انفصام حقيقي بين الدين والواقع، بين الخطاب التعليمي والسلوك الاجتماعي، وبين القناعات والممارسات، بسبب انخفاض منسوب القيم الدينية لدى الأفراد والجهل بحقيقة الإسلام في رسالته بين الأمم والتنكّب عن هاديات الوحي ومقاصده في الممارسة والسلوك، وهذا ما أفرز لنا هذا العدد الهائل من المفارقات التي تشوب علاقة كثير من المسلمين بالإسلام.
ثم عرّج الدكتور جمال على شخصية المحاضر مبينا أن الدكتور عبادي يُعدّ من العلماء الأجلاء والمفكرين المتمكنين القلائل الذين سكنهم همّ النظر في هذه المفارقات الحارقة منذ عقود، فأفرغوا لها وُسعهم وأعمارهم تشخيصا وتأصيلا وتطبيبا. ولذلك ليس من المبالغة في شيء اعتبار الأمين العام للرابطة من أبرز المنظرين للإسلام الوسطي المنفتح بالمغرب وخارجه ومن أكثر العلماء اشتغالا بسماحة الإسلام وسلمه ودعوته إلى التعايش بين الشعوب ونبذ العنف والتطرف وَفق قراءة عالمة وفقه عميق بالواقع، مع انفتاح على الإنتاج الفكري الغربي وإتقان للغات الأجنبية الحية.. وهو اشتغال يتقصد تبديد سوء الأفهام للإسلام والنفخ في جذوة الدين الحق لتقريره في النفوس واستلهامه في الأفعال والأعمال. ثم استطرد مسير الجلسة في عرض لمعاقد السيرة العلمية والمسار المهني للدكتور عبادي مشيرا إلى جملة من الخصائص والمميزات التي جعلته يحظى بإجماع على فضله ونبوغه من قبل الفاعلين في الشأن الديني والعلمي والشأن السياسي معا.
وفي مفتتح محاضرته، أعرب الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء عن شكره وامتنانه للمشاركة في هذه الندوة الهادفة التي جعلته يلتقي بفئة مخصوصة من أبناء الوطن المقيمين ببلاد المهجر. وقد اغتنم هذا السانحة ليتوجه إليهم بجملة من التساؤلات التي من شأنها تشريكهم في تصور جسامة موضوع المحاضرة واستحثاتهم على تثوير إشكالاته ومسائله.
"الإسلام والمجتمع"؛ صورة مركبة من نصوص الوحي وسيرة النبي وآثار السلف، ومن مقومات المجتمع وشروط الواقع في مختلف أبعاده الراهنة.. ولا مجال للحديث عن فلسفة لإصلاح مجتمعاتنا دون الإلمام ببنية الإسلام المكونة من القرآن الكريم ونصوص السنة وآثار الصحابة والإلمام بما جرى به العمل في زمن السلف الصالح، كما لا يتأتى ترشيد الإصلاح دون فهم الواقع والإطافة بمشاكله المعقدة ورهاناته المشتبكة. ولذلك  نبه المحاضر إلى خطورة هذه النسقية التي تحكم علاقة الدين بالمجتمع، وكأننا أمام دوائر ثلاث متداخلة؛ أولها تشمل معالم هذه النصوص المؤسِّسة، والثانية تكشف لك عن آليات استنباط الأحكام والتشريعات من هذه النصوص، أما الثالثة فتهمّ آليات التنزيل على واقع الناس المتغير. بخصوص الدائرة الأولى فقد انحفظت بحفظ الله لكتابه واجتهاد جلة العلماء الأقدمين في جمع الأحاديث والآثار وتمحيص رواياتها ونقد رجالها، وأما الثانية فتوقفك على قواعد التعامل من النصوص وآليات الاستنباط التي انتهض بها علماء الأمة وفق ترتيب محكم ودقيق؛ يبتدئ من علوم الكليات والمقاصد والقواعد والأصول.. فالأمر من جهة المماثلة أشبه بتصميم محرك من المحركات الآلية وفق خطاطة صارمة وتصميم دقيق وقواعد قطعية في التركيب والتدوير. ثم ننتقل من هاتين الدائرتين إلى أخرى ثالثة هي محل التطبيق العملي والتنزيل الفعلي لهذه التشريعات المنضبة لقواعد الفهم وآليات الاستنباط.
وإمعانا في البيان والتبيين، انطلق المحاضر في ضبط معاقد هذه الصورة التركيبية، مبينا عنصرين أساسيين يحكمان حقيقتها؛ أولهما الكليات الأولى للتشريع، وقد عددها المحاضر في الأعمدة الأربعة الكبرى الآتية: 
1- التوحيد باعتباره الصفة الفطرية في هذا الكون، 
2- والعمران وهو موطن استخلاف الإنسان فيه وما يتطلبه من تسخير واستصلاح، 
3- والتزكية بالنسبة للفرد والمجتمع، 
4- والاتصال وهو الأمر الرابط بين أفراد المجتمع ككل؛ ولكل واحدة من هذه العناصر الأربع تعريف خاص ووسيلة لكيفية التطبيق.  
أما العنصر الثاني فتمثله المقاصد، وهي ما درج العلماء على حصره في خمسة أو ستة مطالب هي: الحفاظ على النفس والدين والكرامة والنسل والعقل والملكية أو المال. وهي مقاصد يتوجب على المسلمين أفرادا وجماعات ودولا القيام بما يحفظها من جهة الوجود والعدم ويكرسها في النفوس والتشريعات والمؤسسات ويجسدها في حياة الناس ومعايشهم. وإنا في بلدنا الحبيب المغرب لنلحظ تظافرا كبيرا للجهود من أجل حماية هذه المقاصد والحرص على توفير ما يناسب ضمانها من حقوق فردية ومجتمعية تكفل حماية الفرد والمجتمع من أسباب انخرامها وانهيارها، وعلى رأسها خطابات الغلو والتكفير ومظاهر التطرف والإرهاب.
بيد أن هذه الدوائر والعناصر لا تستقيم داخل المجتمعات في غياب مقوّم جوهري في الإسلام وهو القدوة. والخطر كل الخطر من محاولات اجتيال مفهوم القدوة ـ أو الأسوة ـ واختطاف شروطها من قبل  الجماعات المتطرفة التي تستغل شبكات الوسائط الاجتماعية (فايسبوك- تويتر...) استغلالا مدروسا لبث رسائل التطرف والغلو في نفوس المسلمين وإيهامهم بتوفر مقومات الاقتداء في أربابها وقياداتها، ما يستوجب النهوض بجهود كبيرة وجهاد حثيث من أجل مواجهة هذا الطوفان الهدام. وهذه المواجهة، لتكون راشدة وفاعلة، ينبغي أن تستهدي بحقيقة الدين المبنية على نصوص الوحي وهادياته ومقاصده وكلياته، ولا يتأتى ذلك إلا بإعداد العلماء المتمكنين من الدين والواقع حفظا وفقها وفهما واستنباطا المؤهلين إلى وصف الدواء الشافي لهذه الأمراض وتحرير الجواب الكافي عن شبهها ومستنداتها. وفي غياب هذه الأهلية ستستمر عمليات الاختراق من قبل المتطرفين وأصحاب الفهوم الشوهة للدين بما تسفر عنه من آثار سلبية على الأفراد والمجتمعات.
وفي ختام محاضرته جدد فضيلة الأمين العام للرابطة تأكيده على خطورة الخوض في علاقة المجتمع بالإسلام وضرورة الحذق بحقيقة الدين والفقه بواقع الناس لعلاج الأفكار الهدامة وترشيد الإصلاح، معربا عن سعادته بحسن إصغاء الطلبة ـ الذين يمثلون سفراء للوطن والدين ببلاد المهجر ـ ومتمنيا لهم إفادة طيبة من فعاليات هذه الدورة الصيفية وأنشطتها.
وتكلل اللقاء بفتح باب النقاش أمام الطلبة لإبداء جملة من الآراء والتعقيبات عبر عنها البعض بلغة الضاد وساقها آخرون باللغات الأجنبية، وتفاعل معها السيد المحاضر بالجواب باللغة العربية وبغيرها من اللغات الأجنبية الحية، ما أعطى هذه الندوة مسحة دولية متميزة.

شارك الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء الدكتور أحمد عبادي يوم الخميس 19 يوليوز 2018 بمحاضرة في موضوع: "الإسلام والمجتمع" بمقر رئاسة جامعة عبد المالك السعدي بتطوان، وذلك ضمن فعاليات الدورة العاشرة للجامعة الصيفية التي تنظمها الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، بشراكة مع مجلس جهة طنجة ـ تطوان ـ الحسيمة وجامعة عبد المالك السعدي. 

      يستفيد من هذه الدورة ما يناهز مائة وعشرين شابا وشابة من الطلبة المغاربة المقيمين بالمهجر، وتمتد على مدى ثمانية أيام حافلة بورشات تكوينية وندوات علمية تؤطرها شخصيات بارزة من باحثين وخبراء مغاربة، فضلا عن برنامج سياحي ـ تثقيفي عبارة عن زيارات ميدانية لاستكشاف المؤهلات الطبيعية والسياحية والوقوف على مظاهر العراقة التاريخية لجهة طنجة – تطوان – الحسيمة. 

وتسعى الجامعة الصيفية وفق الورقة الرسمية المؤطرة لها إلى ترسيخ «تمسك الشباب بوطنهم الأم، وتعريفهم بالمنجزات التي حققها المغرب، وحثهم على الانخراط في المشروع المجتمعي الذي يقوده الملك محمد السادس لوضع المغرب في مصاف الدول الكبرى»، كما تتقصد تجذيرَ «الارتباط بالمرجعية العربية الإسلامية الوسطية التي يتميز بها المغرب». وقد حرصت الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، العام الجاري، على تنظيم خمس جامعات صيفية لفائدة شباب مغاربة العالم بكل من تطوان وأكادير وبني ملال وإفران وفاس، يشارك فيها مجتمعة أزيد من خمسمائة وستين شابا وشابة.

     وبخصوص محاضرة الأمين العام، تقدم مسير الجلسة الدكتور جمال علال البختي (رئيس مركز أبي الحسن الأشعري التابع للرابطة المحمدية للعلماء بتطوان والأستاذ بجامعة عبد المالك السعدي) بكلمة تقديمية رحب فيها بالضيوف الكرام في وطنهم الأم، مشددا على القيمة العلمية والتكوينية لهذه المبادرات الهادفة، ثم شرع في إضاءة السياق العام لموضوع المحاضرة؛ حيث ألمع إلى ما تعانيه مجتمعاتنا اليوم من انفصام حقيقي بين الدين والواقع، بين الخطاب التعليمي والسلوك الاجتماعي، وبين القناعات والممارسات، بسبب انخفاض منسوب القيم الدينية لدى الأفراد والجهل بحقيقة الإسلام في رسالته بين الأمم والتنكّب عن هاديات الوحي ومقاصده في الممارسة والسلوك، وهذا ما أفرز لنا هذا العدد الهائل من المفارقات التي تشوب علاقة كثير من المسلمين بالإسلام.

ثم عرّج الدكتور جمال على شخصية المحاضر مبينا أن الدكتور عبادي يُعدّ من العلماء الأجلاء والمفكرين المتمكنين القلائل الذين سكنهم همّ النظر في هذه المفارقات الحارقة منذ عقود، فأفرغوا لها وُسعهم وأعمارهم تشخيصا وتأصيلا وتطبيبا. ولذلك ليس من المبالغة في شيء اعتبار الأمين العام للرابطة من أبرز المنظرين للإسلام الوسطي المنفتح بالمغرب وخارجه ومن أكثر العلماء اشتغالا بسماحة الإسلام وسلمه ودعوته إلى التعايش بين الشعوب ونبذ العنف والتطرف وَفق قراءة عالمة وفقه عميق بالواقع، مع انفتاح على الإنتاج الفكري الغربي وإتقان للغات الأجنبية الحية.. وهو اشتغال يتقصد تبديد سوء الأفهام للإسلام والنفخ في جذوة الدين الحق لتقريره في النفوس واستلهامه في الأفعال والأعمال. ثم استطرد مسير الجلسة في عرض لمعاقد السيرة العلمية والمسار المهني للدكتور عبادي مشيرا إلى جملة من الخصائص والمميزات التي جعلته يحظى بإجماع على فضله ونبوغه من قبل الفاعلين في الشأن الديني والعلمي والشأن السياسي معا.

وفي مفتتح محاضرته، أعرب الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء عن شكره وامتنانه للمشاركة في هذه الندوة الهادفة التي جعلته يلتقي بفئة مخصوصة من أبناء الوطن المقيمين ببلاد المهجر. وقد اغتنم هذا السانحة ليتوجه إليهم بجملة من التساؤلات التي من شأنها تشريكهم في تصور جسامة موضوع المحاضرة واستحثاتهم على تثوير إشكالاته ومسائله.

"الإسلام والمجتمع" -يقول المحاضر-؛ صورة مركبة من نصوص الوحي وسيرة النبي وآثار السلف، ومن مقومات المجتمع وشروط الواقع في مختلف أبعاده الراهنة.. ولا مجال للحديث عن فلسفة لإصلاح مجتمعاتنا دون الإلمام ببنية الإسلام المكونة من القرآن الكريم ونصوص السنة وآثار الصحابة والإلمام بما جرى به العمل في زمن السلف الصالح، كما لا يتأتى ترشيد الإصلاح دون فهم الواقع والإطافة بمشاكله المعقدة ورهاناته المشتبكة. ولذلك  نبه المحاضر إلى خطورة هذه النسقية التي تحكم علاقة الدين بالمجتمع، وكأننا أمام دوائر ثلاث متداخلة؛ أولاها تشمل معالم هذه النصوص المؤسِّسة، والثانية تكشف لك عن آليات استنباط الأحكام والتشريعات من هذه النصوص، أما الثالثة فتهمّ آليات التنزيل على واقع الناس المتغير. بخصوص الدائرة الأولى فقد انحفظت بحفظ الله لكتابه واجتهاد جلة العلماء الأقدمين في جمع الأحاديث والآثار وتمحيص رواياتها ونقد رجالها، وأما الثانية فتوقفك على قواعد التعامل مع النصوص وآليات الاستنباط التي انتهض بها علماء الأمة وفق ترتيب محكم ودقيق؛ يبتدئ من علوم الكليات والمقاصد والقواعد والأصول.. فالأمر من جهة المماثلة أشبه بتصميم محرك من المحركات الآلية وفق خطاطة صارمة وتصميم دقيق وقواعد قطعية في التركيب والتدوير. ثم ننتقل من هاتين الدائرتين إلى أخرى ثالثة هي محل التطبيق العملي والتنزيل الفعلي لهذه التشريعات المنضبطة لقواعد الفهم وآليات الاستنباط.

وإمعانا في البيان والتبيين، انطلق المحاضر في ضبط معاقد هذه الصورة التركيبية، مبينا عنصرين أساسيين يحكمان حقيقتها؛ أولهما الكليات الأولى للتشريع، وقد عددها المحاضر في الأعمدة الأربعة الكبرى الآتية: 

1- التوحيد باعتباره الصفة الفطرية في هذا الكون، 

2- والعمران وهو موطن استخلاف الإنسان فيه وما يتطلبه من تسخير واستصلاح، 

3- والتزكية بالنسبة للفرد والمجتمع، 

4- والاتصال وهو الأمر الرابط بين أفراد المجتمع ككل؛ ولكل واحدة من هذه العناصر الأربع تعريف خاص ووسيلة لكيفية التطبيق.  

أما العنصر الثاني فتمثله المقاصد، وهي ما درج العلماء على حصره في خمسة أو ستة مطالب هي: الحفاظ على النفس والدين والكرامة والنسل والعقل والملكية أو المال. وهي مقاصد يتوجب على المسلمين أفرادا وجماعات ودولا القيام بما يحفظها من جهة الوجود والعدم ويكرسها في النفوس والتشريعات والمؤسسات ويجسدها في حياة الناس ومعايشهم. وإنا في بلدنا الحبيب المغرب لنلحظ تظافرا كبيرا للجهود من أجل حماية هذه المقاصد والحرص على توفير ما يناسب ضمانها من حقوق فردية ومجتمعية تكفل حماية الفرد والمجتمع من أسباب انخرامها وانهيارها، وعلى رأسها خطابات الغلو والتكفير ومظاهر التطرف والإرهاب.

بيد أن هذه الدوائر والعناصر لا تستقيم داخل المجتمعات في غياب مقوّم جوهري في الإسلام وهو القدوة. والخطر كل الخطر من محاولات اجتيال مفهوم القدوة ـ أو الأسوة ـ واختطاف شروطها من قبل  الجماعات المتطرفة التي تستغل شبكات الوسائط الاجتماعية (فايسبوك- تويتر...) استغلالا مدروسا لبث رسائل التطرف والغلو في نفوس المسلمين وإيهامهم بتوفر مقومات الاقتداء في أربابها وقياداتها، ما يستوجب النهوض بجهود كبيرة وجهاد حثيث من أجل مواجهة هذا الطوفان الهدام. وهذه المواجهة، لتكون راشدة وفاعلة، ينبغي أن تستهدي بحقيقة الدين المبنية على نصوص الوحي وهادياته ومقاصده وكلياته، ولا يتأتى ذلك إلا بإعداد العلماء المتمكنين من الدين والواقع حفظا وفقها وفهما واستنباطا المؤهلين إلى وصف الدواء الشافي لهذه الأمراض وتحرير الجواب الكافي عن شبهها ومستنداتها. وفي غياب هذه الأهلية ستستمر عمليات الاختراق من قبل المتطرفين وأصحاب الفهوم المشوهة للدين بما تسفر عنه من آثار سلبية على الأفراد والمجتمعات.

وفي ختام محاضرته جدد فضيلة الأمين العام للرابطة تأكيده على خطورة الخوض في علاقة المجتمع بالإسلام وضرورة الحذق بحقيقة الدين والفقه بواقع الناس لعلاج الأفكار الهدامة وترشيد الإصلاح، معربا عن سعادته بحسن إصغاء الطلبة ـ الذين يمثلون سفراء للوطن والدين ببلاد المهجر ـ ومتمنيا لهم إفادة طيبة من فعاليات هذه الدورة الصيفية وأنشطتها.

وتكلل اللقاء بفتح باب النقاش أمام الطلبة لإبداء جملة من الآراء والتعقيبات عبر عنها البعض بلغة الضاد وساقها آخرون باللغات الأجنبية، وتفاعل معها السيد المحاضر بالجواب باللغة العربية وبغيرها من اللغات الأجنبية الحية، ما أعطى هذه الندوة مسحة دولية متميزة.

 

 

 

 

 



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

إخبار يتعلق بمناقشة أطروحة جامعية للباحثة إكرام بولعيش

إخبار يتعلق بمناقشة أطروحة جامعية للباحثة إكرام بولعيش

تمت  مناقشة أطروحة الطالبة الباحثة إكرام بولعيش لنيل شهادة الدكتوراه "تكوين العلوم العقدية والفكرية في الغرب الإسلامي" المعنونة بـ «شرح البرهانية» للشريف العمراني الغربي (كان حيا في منتصف القرن العاشر) من  تقييد محمد بن عبد الرحمن المديوني (توفي بعد 960هـ) - دراسة وتحقيق - بإشراف الدكتور توفيق الغلبزوري، وذلك يوم الثلاثاء 31 يوليوز 2018 بقاعة العلامة محمد حدو أمزيان بكلية أصول الدين بتطوان. 

تعزية

تعزية

انتقل إلى جوار ربه ليلة الأربعاء 26 شتنبر 2018 الموافق لـ16 محرم 1440هـ العلامة الأديب والمفكر المغربي الأريب الأستاذ الدكتور حسن عبد الكريم  الوراكلي أحد المؤسسين لمركز أبي الحسن الأشعري التابع للرابطة المحمدية للعلماء، مخلفا وراءه كما زاخرا من الأعمال العلمية والبحوث الفكرية والإبداعات الأدبية، كما ترك بعده جيلا من التلاميذ والأساتذة الذين رشفوا من معين بحره الفياض، ونهجوا نهجه في العلم والعمل. تغمده الله بواسع رحمته، وأفاض عليه من عظيم كرمه ومغفرته، وأسكنه فسيح جنانه.

انتقل إلى جوار ربه ليلة الأربعاء 26 شتنبر 2018 الموافق لـ16 محرم 1440هـ العلامة الأديب والمفكر المغربي الأريب الأستاذ الدكتور حسن عبد الكريم  الوراكلي أحد المؤسسين لمركز أبي الحسن الأشعري التابع للرابطة المحمدية للعلماء، مخلفا وراءه كما زاخرا من الأعمال العلمية والبحوث الفكرية والإبداعات الأدبية، كما ترك بعده جيلا من التلاميذ والأساتذة الذين رشفوا من معين بحره الفياض، ونهجوا نهجه في العلم والعمل.
تغمده الله بواسع رحمته، وأفاض عليه من عظيم كرمه ومغفرته، وأسكنه فسيح جنانه.انتقل إلى جوار ربه ليلة الأربعاء 26 شتنبر 2018 الموافق لـ16 محرم 1440هـ العلامة الأديب والمفكر المغربي الأريب الأستاذ الدكتور حسن عبد الكريم  الوراكلي أحد المؤسسين لمركز أبي الحسن الأشعري التابع للرابطة المحمدية للعلماء، مخلفا وراءه كما زاخرا من الأعمال العلمية والبحوث الفكرية والإبداعات الأدبية، كما ترك بعده جيلا من التلاميذ والأساتذة الذين رشفوا من معين بحره الفياض، ونهجوا نهجه في العلم والعمل.تغمده الله بواسع رحمته، وأفاض عليه من عظيم كرمه ومغفرته، وأسكنه فسيح جنانه.

الاجتهاد في الدرس العقدي عند الإمام الحافظ عبد الله ابن الصديق الغماري

الاجتهاد في الدرس العقدي عند الإمام الحافظ عبد الله ابن الصديق الغماري

كتاب صادر عن دار الأمان بالرباط، ط1: 2018، هو ثمرة سعي حثيث نحو مواصلة ربط حلقات سلسلة الدراسات العلمية التي اضطلع بها الباحث د. عبد الله الجباري خدمةً لتراث عبد الله ابن الصديق؛ فقد اشتغل أولا بالتنقيب في الجانب الأصولي و الحديثي من هذا التراث للكشف عن مكانة الفقيه المجتهد الإبداعية في هذين العلمين، حتى وسم بالأصولي الحاذق والمحدث المحقق، وبدت للمؤلف من خلال بحثه هذا آراء متناثرة تكشف عن مذهب ابن الصديق العقدي...